المليون جنيه بكام فى سوق السيارات ؟؟!!

الأثنين , 21 نوفمبر 2016 - 11:55 م
img-20161115-wa0005
بقلم حسين صالح
المليون جنيه ” إتهزأ ” .. تخيلوا انه فى عربيّات كورية سعرها فى مصراصبح يتجاوز هذا الرقم !! الرقم ده ال كان بيلعب مع ال “S ” وال ” 700  ” والفئات الفارهة من العلامات التجارية العريقة بات غير مناسباً للعب مع بعض الطرازات الكورية ..  خلاص الارنب بقى فأر ؟!
والغريب ان سعر الفأر المعروف إعلاميا بانه أرنب اصبح غير ثابتاً ..
يعنى من سنة كان يشترى 10 عربيّات يحملون احدى العلامة الكورية واليوم لا يستطيع ان يشترى 4 وحدات من نفس الماركة والطراز ؟!
قبل أسبوعين كان المليون يساوى 110 الف دولار .. ومن كام يوم اصبح يساوى حوالي  حوالي 66 الف دولار .. اليوم يساوى 55 الف دولار !!!
الله هو فى كدة فى الدنيا كلها .. يا محافظ البنك المركزي من حقى كمواطن اعرف المليون جنيه بتساوى كام ؟
لا عارف احسبها بالعربيات ولا بالدولار !! وكل يوم اصحى من النوم اكتشف ان الحسبة اتلخبطت  .. خايف تروح عليا نومة فى يوم اصحى الاقى المليون ببضعة دولارات !!
خلاص !!  يعنى ال معاه مليون جنيه اصبح فى تعداد الغلابة والمهمشين ؟! مين ال بهدل المليون ؟ الحكومة ولا محافظ البنك المركزي ولا تجار العربيات ولا الشعب ؟!
للاسف كلنا شركاء فى هذه الجريمة بالسياسات الفاشلة والقرارات الغير الرشيدة والطمع والجشع الذى يسيطر علينا مع حدوث اى ازمة لتحقيق مكاسب فلكية .. وحبنا للأنتخة والإستهلاك الغير رشيد على حساب الإنتاج  .. وإستنفاذ طاقتنا فى المجادلة وتبادل الاتهامات بدلاً من التركيز فى إتقان أداؤنا وتطوير أنفسنا ..
هل من المنطق ان تكون المصادر الدولارية لبلد تجاوزت حاجز ال 90 مليون ثلاثة مصادر فقط ؟!
تتمثل فى السياحة ودخل القناة وتحويلات المصريين بالخارج  ؟؟!!
هل تعلمون ان المغرب تصدر سنوياً حوالي 200 الف سيارة رينو الى العديد من الاسواق من ضمنها السوق المصرى ؟! بالرغم من ان تجربتنا فى صناعة السيارات  بدأت عام 61 من القرن المنصرم وتجربة المغرب بدأت فى عام 2007 !!!! علماً بأننا نمتلك 18 مصنع لتجميع السيارات !!
هل تعلمون ان صادرات تونس من الصناعات المغذية للسيارات يتخطى حاجز ال 15 مليار دولار سنوياً ؟! يعنى اعلى من إيراداتنا من السياحة فى عام 2010 وثلاثة أضعاف ألقرض المزمع تنفيذه مع البنك الدولى !! علماً بأن عدد سكان تونس يعادل 10% من عدد سكان مصر !!
زمان كانت الناس بتقارن بينا وبين الدول الصناعية الكبرى فى أوروبا وكنا بنقول دى دول عظمى تمتلك من التكنولوجيا الكثير .. ولكن هل من المنطق واللياقة والكرامة ان تتخطانا دول عدد سكانها يوازى عدد سكان شبرا ؟! مع احترامى وتقديرى الكامل لما حققوه من نجاح .
الخلاصة انه لا مفر من فتح مزيد من السبل والمصادر للعملات الاجنبية من خلال التصدير .. يعنى جودة وسعر .. مفيش بلد فى الدنيا قامت من خلال فرض مزيد من الموارد السيادية .. مش عيب اننا ندرس ونحلل تجارب الدول المشار اليها خاصة فيما يتعلق بالصناعات الصغيرة .. المغرب مثلاً قبل ما تخوض تجربة تصنيع السيارات برزت فى الصناعات المغذية واخترقت الاسواق الأوربية وده ساعدها كثيراً على تصنيع منتج منافس فيما يخص عاملى الجودة  والتكلفة وبالتالى نجحت فى ان تصدر منتجاتها وتستفيد من الإتفاقيات الإقليمية ..
%d مدونون معجبون بهذه: