تجربة كيا أوبتيما هايبيرد فى شوارع باريس .. رحلة التصميم والقوة والأناقة

الخميس , 10 ديسمبر 2015 - 11:49 ص
92

خلال وجودنا فى باريس لحضور فعاليات معرض باريس الدولى للسيارات، أتيحت لنا فرصة القيام بتجربة سريعة لموديل كيا أوبتيما المهجن صديق البيئة.
خلال وجودنا فى باريس لحضور فعاليات معرض باريس الدولى للسيارات، أتيحت لنا فرصة القيام بتجربة سريعة لموديل كيا أوبتيما المهجن صديق البيئة.
طراز كيا الجديد تم تجهيزه بتقنيات متطورة لنظام دفع مهجن يجمع بين محرك تقليدي وآخر كهربي، كانت كيا قد قدمته في معرض شيكاغو 2014 كواحد من ثلاث موديلات جديدة صديقة للبيئة قدمها الصانع الكوري. ويحظى الموديل بأهمية تسويقية بالنسبة لكيا، خاصة أنه أول موديل كوري مهجن في الولايات المتحدة الأمريكية، ويبدأ سعره هناك من 25,995 دولار أمريكي مع ضمان لمدة عشرة سنوات أو 100,000 كيلو أيهما أقرب.

وقد ظهر الموديل للمرة الأولى في معرض لوس أنجلوس للسيارات عام 2010، لتطرح في الأسواق الأمريكية بعد ذلك كموديل عام 2011في نوفمبر من نفس العام، واستطاعت كيا أن تسجل في أول شهر لهذا الاصدار مبيعات 524وحدة، وبعدد مبيعات 19,672وحدة لتصبح في المركز الثاني بعد تويوتا بريوس. وفي سبتمبر من عام 2011 أيضاً دخل الموديل موسوعة جينيس للأرقام القياسية كأقل مركبة مجهزة بنظام مهجن مع محرك بنزين استهلاكاً للوقود.

التصميم الخارجى

للوهلة الأولى يبدو الاصدار المهجن من أوبتيما بتصميم رشيق مع تحسينات خاصة تشمل المقدمة والمؤخرة من أجل زيادة الديناميكية الهوائية ، بالإضافة إلى العجلات وشبكة التهوية وعناصر الإضاءة الخاصة. ويقل ارتفاع تلك السيارة مقارنة بالموديل القياسي ببوصة واحدة للتقليل من مقاومة الهواء، فضلاً عن اللون البلاتينى الجرافيت الفاتح الحصري لهذا الاصدار.
وتبرز من معاينة التصميم الخارجى بعض التحديثات ومنها مداخل الهواء النشطة في شبكة التهوية الأمامية، ليزداد بذلك تدفق الهواء وتقل مقاومته، كما أنها تقوم بتوجيه الهواء إلى المحرك الكهربائي لتبريده، ليبلغ معامل مقاومتها للهواء 0.26 مقارنة بنحو 0.25 التي تمتلكها تويوتا بريوس.
كما قامت كيا بتجهيز سيارتها السيدان المتوسطة الحجم بالعديد من التجهيزات الهامة، فهناك مرايا جانبية قابلة للتسخين، مصابيح ضباب أمامية، مقابض من الكروم، عجلات من قياس 16أو 17أو 18بوصة حسب مستوى التجهيز،

التصميم الداخلى

لاحظنا الرحابة التى تتمتع بها مقصورة هذا الإصدار المهجن وجودة التشطيب العالية، من خلال باقة من الجلد الأبيض اللون الراقي المتاحة بشكل اختياري، فضلاً عن وسائل راحة ذات تقنية عالية وأكثر تطوراً مثل زر تشغيل المحرك الذي يشغل شاشتين، الأولى من نوع TFT LCD في لوحة الأدوات، والثانية شاشة النظام الملاحي الاختياري وتقنيات المعلومات والأنظمة الصوتية إلى جانب ذلك هناك كاميرا للرؤية الخلفية، تقنية البلوتوث، مداخل USB، نظام للتحكم بالمناخ ذو نطاقين لدرجة الحرارة، صندوق قفازات مبرد، عجلة قيادة يمكن تدفئتها، مقاعد أمامية يمكن تدفئتها أو تبريدها وكثير من المزايا الأخرى.مقاعد مغطاة بالجلد ويمكن التحكم في مقعد السائق منها بشكل كهربائي في 8اتجاهات، حوامل أكواب مضاءة في الأمام. وفي المستويات الأعلى تجهيزاً نظام إضاءة بتقنية إتش آي دي مع تعديل الارتفاع تلقائياً، ومع مستوى القمة هناك مصابيح ضباب بتقنية ليد، ملاقط فرامل حمراء اللون، فرملة يدوية إلكترونية، عتب جانبي محلى بالكروم وجلد نابا الفاخر للمقاعد.

الأمان

تتمتع السيارة أيضاً بكثير من تجهيزات الأمان والسلامة منها وسائد هوائية متطورة للسائق والراكب الأمامي، بالإضافة للوسائد الأمامية والجانبية المتواجدة في المقعد، فضلاً عن نظام مانع إغلاق الفرامل ABS للعجلات الأربعة.
وتتميز السيارة بنظام VSM لإدارة ثبات المركبة، ونظام ESC للتحكم الإلكتروني في الثبات، ونظام TCS للتحكم بالاحتكاك ونظام HAC للتحكم في صعود المرتفعات.
تجربة القيادة

أكثر ما أسترعى أنتباهنا فى تلك السيارة خلال الأختبار هو منظومة الدفع المهجنة المتاحة للسيارة والتى تتكون من من محركين، الأول تقليدي ذى 4 سلندرات سعة 2.4 لتر وهو مجهز بتقنية CCVT للتوقيت المتغير باستمرار للصمامات المزدوج، إلى جانب تقنية الحقن المتعدد للوقود MPI وتبلغ قوة هذا المحرك 159حصاناً عند 5,500دورة / دقيقة مع عزم أقصى يبلغ 154 رطل/ قدم عند 4,500 دورة/ دقيقة، ويعمل معه ناقل أوتوماتيكي ذى ست سرعات مع تحكم إلكتروني. أما المحرك الثاني فهو كهربى تبلغ قوته 47 حصاناً ويعاونه في عمله مولد قوي لبدء الحركة HSG ومجموعة بطاريات ليثيوم بوليمر بسعة 47 كيلووات يبلغ وزنها 9 كما تبلغ سعتها 5.3أمبير/ ساعة، وينتج المحركان معاً 199حصاناً عند 5,500دورة/ دقيقة مع عزم أقصى يقدر بنحو 235 رطل/ قدم بين 1,000إلى 2,500 دورة/ دقيقة.
ورغم تلك القوة الكبيرة غير أن أهم ما لاحظناه هو أن هذا الموديل يبدو شبيها إلي حد كبير السيارات التي تحمل محركات كهربائية فقط، حيث يعمل المحرك التقليدي لوقت قصير بنعومة بالغة ثم يغيب عن العمل ويتم الاعتماد الكامل على المحرك الكهربائي فتصبح السيارةشبه صامتة أثناء السيرومن ثم لا يشعر السائق بأن نظام الدفع يعمل على تبديل العمل بين المحركين، لكنه فقط يمكنه معرفة أيًا من المحركين يعمل من خلال مؤشر خاص في لوحة القيادة.

الملاحظة الأخرى فى هذا الموديل هو الهدوء داخل المقصورة والذى إن دل على شئ فإنما يدل على الجهود الكبيرة التي قامت كيا ببذلها من أجل الوصول بمستوى العزل الصوتي إلى درجة كبيرة تقارع بها العديد من الطرازات الفاخرة ذات الصيت في هذا المجال.

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.

%d مدونون معجبون بهذه: