عماد اميل مدير عام هيونداي التجارية في حوار خاص مع عالم السيارات: ” هيونداي فرصتها افضل في الفترة القادمة نظرا لملائمتها لظروف التشغيل في مصر”

الأثنين , 14 مارس 2016 - 10:45 م
19

بعد ثلاث سنوات من حصولها علي توكيل سيارات هيونداي التجارية استطاعت الشركة المصرية العالمية للتجارة ان تحقق ارقام مبيعات لم تحققها علي مدار تاريخ هيونداي التجارية في مصر .. ونظرا للارتفاع المتوقع في سوق سيارات النقل والاوتوبيسات مع اقامة المشروعات القومية العملاقة وعودة معدلات السياحة الوافدة الي مصر الي معدلاتها ..كان لابد ل “عالم السيارات” ان تلتقى مع المسئول الاول عن اسم هيونداي التجارية في مصر لتتعرف منه على ما تم تحقيقه وكيف استطاعت خلال سنوات قليلة ان تضع اسمها علي خريطة السيارات التجارية في مصر .. وكيف سيكون شكل سوق النقل خلال الفترة المقبلة فكان هذا الحوار

– برايكم كيف يتم تقييم وضع سوق السيارات التجارية خلال العام الماضي ؟

– في البداية يجب ان نفرق بين سيارات النقل الكبيرة اوكما يطلق عليها نقل ثقيل وسيارات النقل الصغيرة ك “البيك اب” مثلا والتي في كثير من الدول تعتبر وتستخدم كسيارة خاصة ( ملاكي ) والامثلة هنا في مصر موجودة بالفعل في الريف والصحراء حيث تعتبر السيارة من هذه الفئة بالنسبة لهم سيارة تنقل يومي وليس نقل بالمعني الفئوي الذي تندرج تحته .. وقد حدث ارتفاع كبير في مبيعات النقل ولكن في هذه الفئة وبالمناسبة فقد طالبنا من مجلس معلومات السيارات ( اميك ) ان يتم ادراج سيارات هذة الفئة سواء صغيرة او خفيفة الي فئة السيارات الملاكي .. ولنضرب مثلا هنا بقطاع الاوتوبيس والذي وفقا لتقرير الاميك فقد حققت ارتفاعا كبيرا خلال الفترة الماضية فى نسب المبيعات ولكن بالتدقيق نجد ان السبب في الطفرة الكبيرة التى تحققت فى مبيعات كانت فى فئة الميكرو ميكرو والتي تستوعب سبعة ركاب وترخص غالبا كسيارة ملاكي .. فنحن في هيونداي نتعامل مع مفهوم السيارة النقل بداً من حمولة 4.5 طن فما فوقها ..
اما لو تحدثنا عن شركتنا فمن المهم ان نوضح ان لدينا قطاعين نتعامل فيهما وهما سيارات النقل من 4.5 طن واكثر والاوتوبيسات وقد حدثت طفرة ملحوظة في المبيعات خلال الفترة الماضية سواء تلك الموجهة الي القطاع الخاص او العام والحكومي .. فالاول مع زيادة التوسع واعمال البنية التحتية وارتفاع حركة النقل زاد الطلب علي سيارات النقل حيث قامت عدة شركات بتحديث اساطيلها او دعمها بأعداد جديدة .. وهوما حدث كذلك للقطاع الحكومي حيث ان تم تجديد وتحديث اسطول النقل العام وزيادة وحداته كذلك حدث في قطاع النظافة والتجميل من حيث ظهرت الحاجة الي سيارات جمع القمامة وكبسها .. وبالتالي حدث تحرك للمبيعات نحو الارتفاع .. مع ملاحظة ان القطاع الخاص الاكثر تأنيا في الاستثمار خوفا من تقلبات السوق والاوضاع الامنية في حين ان القطاع الحكومي اكثر جراءة وثباتا .

– ما هى توقعاتكم التوقعات للسوق خلال العام الجديد وفقا للدراسات التى اجريتموها عليه ؟

– نحن دائما نبني توقعاتنا علي اساس تفاؤلي ومع ارتفاع نبرة التفاؤل قد تزيد نسبة المخاطرة فمثلا قد نبني توقعات علي اساس تحقيق المستهدف ويتحقق احيانا اقل من 90 % من المستهدف نظرا لتقلبات السوق .. وبالرجوع الي ارقام شهري نوفمبر وديسمبر من العام الماضي نجد انها كانت تبعث علي التفاؤل ومع ذلك حدث عكس ذلك مع بداية العام وتحديدا في يناير .. ولكننا نتوقع لهذا العام سوقا واعدا في ظل وجود مشروعات قومية كبيرة منها ماتم ومنها ما هو تحت التنفيذ وبالتالي سيزيد على الطلب علي سيارات النقل .. الشئ الاخر والاهم من وجهة نظري هو تفعيل قرار الغاء المقطورات والمقرر تنفيذه في شهر المقبل والذي بموجبه يتم الغاء المقطورات التقليدية نهائيا وفي هذة الحالة سيكون امام العملاء احد امريين اما استخدام السيارة النقل بمفردها دون مقطورة او تحويل المقطورة الي ما يطلق عليه مقطورة مفردة ( قطعة واحدة ) مع وجود رأس جرار( تريلا) .. ولكن هذا يتوقف علي البدء الفعلي فى التنفيذ القرار والذي تم تاجيله اكثر من مرة .. وان كانت الصورة ستتضح اكثر مع بداية السنة المالية الجديدة في شهر يوليو .. الى جانب خطة التوسع طويلة المدى نبني خططا علي اساس قصير الاجل حتي يكون هناك مرونة في تغييرها وفقا لما يطرء علينا من احداث وان كنا مستعدين تماما في حالة تطبيق قرار الغاء المقطورات ولدينا طرازات تتماشي مع الاحتياجات الجديدة للسوق .

– مع تدشين المشروعات العملاقة في مصر كمشروع قناة السويس الجديدة الا تري ان ذلك توسيع لسوق سيارات النقل الثقيل ؟

– مشروع قناة السويس الجديدة او المشروعات القومية الكبري في مجال التعمير وما تستلزمه من سيارات نقل ومعدات ثقيلة وغيرها في بدايته قد لا يحرك سوق سيارات النقل الجديدة بطريقة سريعة ولكنه يحرك السوق الموجودة بالفعل .. فمقاولي النقل والذين شهدت اعمالهم ركودا في السنوات الاخيرة ليبدأون في التحرك سريعا باستخدام ما لديهم من سيارات والتي قد يكتشفوا لاحقا انها في حاجة الي الصيانة او التغيير كليا وبالتالي هذا يعطي فرصة للسوق للتحرك مع عظم وكثرة المشروعات وبذلك تكون لدينا كشركة متخصصة الفرصة للتحرك نحو توريد الطرازات المناسبة والمطلوبة .. والامر لا يتوقف فقط علي سيا رات النقل فلدي هيونداي التجارية مجموعة كبيرة ومتنوعة من الاوتوبيسات السياحية ونضع في اعتبارنا عودة الحركة السياحية الي معدلاتها السابقة مما يؤدي بالشركات العاملة في هذا المجال الي تحديث اساطيلها او زيادة ما لديها من وحدات وهو ما شعرنا به في العام الماضي ونضعه في اعتبارنا هذا العام .

– ما هي فرص هيونداي للحصول علي حصة مقبولة من سوق النقل المتنامي ؟

– نحن كوكيل لهيونداي التجارية نعتبر أنفسنا بحساب التاريخ جدد علي هذا القطاع .. فقد بدأنا في عام 2011 من وقت حصولنا علي عقد الوكالة .. ولعل بدايتنا في هذا العام نعتبره من سوء وحسن الحظ معا .. فالعام الذي بدأنا فيه حدثت الثورة وما تبعها من ركود وتخبط كبير في الحياة الاقتصادية وبالتالي كانت سنة غير مستقرة تماما وهذا هو سوء الحظ اما حسن الحظ فتمثل في اعطائنا الوقت الكافي لنبني قاعدتنا التسويقية بكل عناصرها من اختيار مناطق التواجد والانتشار علي مستوي المحافظات سواء فيما يخص الموزعين وكذلك لاقامة مراكز خدمة علي مستوي عال في الاماكن المنافسة مع الاخرين .. كما كانت فرصة لدراسة السوق بدقة دون الدخول في حالة التناحر والمنافسة من قبل الاخرين .مما ساعد على تحقيق مبيعات سريعة و مستهدفة فى مجالات متعددة.

– بعد حصول شركتكم علي وكالة هيونداي التجارية شعرنا وقتها بنبرة تفاؤل كبيرة ولكننا لم نلحظها بقوة علي ارض الواقع ؟

– يجب ان نوضح ان سيارات النقل تختلف عن السيارات الملاكي في الاستراتيجية التسويقية واتخاذ قرار شراءها من قبل العملاء .. فسيارة النقل او الاوتوبيس تعتبر استثمار طويل الاجل .. فسعر السيارة النقل مثلا يكون في حدود المليون جنيه وهو مبلغ كبير بالطبع وبالتالي فالعميل يجب ان يتاكد من كفاءة عمل السيارة وامكانيتها ومدي مناسبتها للاستخدام المتنوع وطبيعة الطرق التي تسير عليها يضاف الي ذلك مدي توافر قطع الغيار وانتشار مراكز الخدمة .. ونحن في هيونداي نتعامل مع شرائح سيارات النقل وفقا لكل فئة منها علي حدة .. فمثلا السيارة حمولة ال 4.5 طن تتنافس مع السيارات المجمعة محليا والتي تتواجد في السوق منذ ثلاثين عاما وبعض تلك الماركات تستحوذ علي ما يقرب من 70 % من حجم السوق وبالتالي فباقي الماركات المستوردة تتنافس فيما بينها علي النسبة الباقية .. ومع ذلك فأننا إذا قارنا ما حققناه في ثلاث سنوات منذ حصولنا علي التوكيل نجد انه تعدى ال150% مما تحقق من مبيعات في تاريخ هيونداي التجارية في مصر .. وهو ما دعي الشركة الام للاحتفال بنا بما حققناه .

– لدي هيونداي مجموعة كبيرة من الطرازات سواء النقل المتوسط او الثقيل وكذلك الاوتوبيسات .. اي من هذه القطاعات الثلات تركزون عليها اكثر ؟

– نحن في هيونداي نتعامل مع فئات السوق وفقا لما هو متوفر لدينا من طرازات ومدي حجم المنافسة فيها والطلب الموجود او المتوقع وبالتالي ندرس الفئة ونوجه لها ما يناسبها ولدينا قصة نجاح في الصعيد وتحديدا بمحافظة الاقصر فيما يخص سيارات كبس القمامة والتي اصبحت هي الشكل المعتاد استخدامه ورؤيته لهذه الفئة هناك .. فقد تهيأت الظروف لهذا الطراز الموجود بالفعل ضمن انتاج الشركة وكان مناسبا لما هو مطلوب في تلك المحافظة .. وبالتالي لم ينافسنا احد فيه نظرا لجودته العالية و سعره المناسب .

– كيف يمكن تغيير وجهة عملاء النقل نحو اسم هيونداي ؟

– دعنا نتفق علي ان سوق سيارات النقل يختلف عن بقية قطاعات السوق وانه سيتغير خلال الفترة المقبلة مع الوضع في الاعتبار كما قلنا انه استثمار طويل الاجل .. واذا اخذنا سيارات النقل من الماركات الاوروبية وهي عديدة ومتنوعة سنجد انها متطورة تكنولوجيا ووصلت بالمواصفات البيئية الي اليورو 6 وهو مالا يتناسب مع مصر نظرا لنوع السولار المتوفر والذي يمكن ان يصلح للمركبات التي تجهز بمحركات بمواصفات اليورواقل من 3 .. وبالتالي سيشكل ذلك مشكلة نحو جلب هذه السيارات المتقدمة تقنيا .. اما سيارات هيونداي فرغم انها تجهز بمحركات ذات تقنيات متقدمة الا انها تتناسب في تشغيلها مع مواصفات السولار المتوفر هنا فى مصروبالتالي ففرصة هيونداي افضل خلال السنوات المقبلة.. يضاف الي ذلك نوعية العميل الذي يفضل السيارات التي يسهل صيانتها في عدة مراكز خدمة سواء داخل التوكيلات او خارجها .. فعميل هيونداي الجديد يحصل علي عدد محدود من السيارات لتجربتها في البداية حتي يتاكد من ملائمتها لكافة لجميع اوجه استخدامه مما يخلق نوع من الثقة .

– من هم العملاء الذين يتم تركيز عليهم عند عرض طرازاتكم .. الشركات الحكومية ام الاساطيل الخاصة ام كلاهما ؟

– فريق المبيعات لدينا يقسم الي عدة اقسام .. منها من هم متخصصون فى المبيعات الحكومية والمناقصات وقسم اخر مخصص للشركات الخاصة من اصحاب الاساطيل .. وتكون المهمة الفنية اسهل الي حد ما وخاصة في فئات ما قبل النقل الثقيل نظرا لمعرفة احتياجات العملاء منها .. اما في فئة النقل الثقيل فالامر يختلف حيث ان فريق العمل المخصص لهذه الفئة يكون من المهندسين نظرا لطبيعة العميل هنا والذي لا يبحث عن الشكل ولكن المواصفات بكل دقة في تفاصيلها من عزم المحرك واجهزة الجر وعلبة التروس وغيرها .. ولهذا ففريق العمل يكون لديه الخبرة الكافية بهذه السيا رات الأمر نفسه فيما يخص الاوتوبيسات السياحية فكل فريق من المبيعات يوجه الي العميل الصحيح .

– هل واجهتكم مشكلات من عملاء هيونداي بعد استخدامهم لسياراتكم وخاصة النقل الثقيل؟

– في هذه النقطة بدأنا من حيث انتهي الاخرين ويجب ان ننوه الي ان الاستخدام السليم لكل سيارة من عدم تحميلها باكثر من حمولتها المقررة يحافظ عليها .. كما ان لكل موديل من سيارات النقل الثقيل تحديدا استخدامه من حيث طول الشاسية وعدد الأكسات و من ثم لا توجد مشاكل خاصة عند الانتظام فى الصيانة الدورية.

وفي النهاية يجب ان اوضح ان سوق النقل عامة في مصر يتوقف علي القرارات الحكومية فيما يخص استيراد سيارات النقل المستعملة والموافقة او الاستمرار في استيرادها يتضارب مع خطة رفع كفاءة وسائل النقل و السلامة و عليه يجب وضع خطة شاملة واضحة للنهوض بقطاع النقل تماشيا مع تقدم مجالات البنية التحتية.

%d مدونون معجبون بهذه: