عالم السيارات

01 جمادى الأولى 1439 17 يناير 2018
الرئيسيةالرئيسية من هنا وهناك

طريق كهربائي طويل

أوبل أمبيرا..
# الثلاثاء , 09 يناير 2018 10:00 ص

يتطور العلم يومًا بعد يوم ويتوصل إلى أساليب جديدة تزيد من راحة الإنسان ورفاهيته، لكن جزءًا من ذلك التطور عاد بالضرر على البيئة وتوازنها ونقائها، وربما كان هذا ما دفع البشر للبحث عن طريقة تحقق الرفاهية ولا تضر البيئة في الوقت نفسه، وفي عالم السيارات ظهرت السيارات الكهربائية التي اتجهت إليها شركات كثيرة، سواء بطرازات كهربائية بجانب الطرازات التي تعمل بالوقود التقليدي أو بطرازات كهربائية فقط، لكن المشكلة التي تعلقت بتلك السيارات أن المدى الذي يمكنها أن تقطعه بالاعتماد على شحنة واحدة كان قصيرًا، وهذا هو التحدي الذي يحاول صانعو السيارات التغلب عليه، وهو التحدي الذي واجهته أوبل بقوة فقدمت سيارتها الكهربائية أمبيرا إي في جيلها الثاني بمدى طويل للغاية يحقق المعادلة الصعبة..

الأداء

زودت أوبل سيارتها الكهربائية ببطارية بقوة 60 كيلو واط/س، ومحرك كهربائي قادر على توليد 201 حصان تدفع السيارة للتسارع من السكون إلى سرعة 100 كم/س في زمن قدره 7.3 ثانية، بينما تبلغ سرعتها القصوى 150 كم/س، ويمكنها أن تقطع 755 كيلو مترًا بالاعتماد على بطارية مشحونة بالكامل لمرة واحدة قبل أن تحتاج لإعادة الشحن مرة أخرى، وقد قامت أوبل بتجربة سيارتها على المسافة الفاصلة بين مدينتَي جورليتز وآخن الألمانيتين والبالغة 750 كيلو مترًا تقريبًا، وقد قطعتها كاملةً بنجاح بالاعتماد على شحنة واحدة.

التصميم

تتمتع أمبيرا بجسم مدمج مناسب للسير على طرق المدن، ولديها في المقدمة شبكة ضيقة تبدو كأنف صغير يتوسطها شعار أوبل بالجناحين الفضيين المحيطين به، وعلى جانبي الشبكة عينان واسعتان LED بزوايا حادة تمنح الجسم الصغير لمسة قوة، على حين تحفر نفسها على غطاء المحرك خطوط طولية نجد لها مثيلاً على الجانبين، لتكون مسارات للهواء ليمنح السيارة التوازن أثناء انطلاقها على الطريق، بينما تضيف الشبكة السفلية مع بروز المصد الأمامي إيحاءً بأن أمبيرا تكشر عن أنيابها ربما لتتحدى الطريق.. ويجذب الانتباه خط السقف الذي يرتفع ثم ينحني بحدة نحو المؤخرة المرتفعة قليلاً، لينتهي بسبويلر صغير يستقر أعلى الزجاج الخلفي، ويساعد على منح السيارة مزيدًا من الثبات، بينما تبدو المصابيح الخلفية كمثلثات حمراء مقلوبة..

أما في الداخل فتتمتع أمبيرا رغم حجمها الصغير بمقصورة رحبة، ويمكن طي الصف الخلفي من المقاعد عند عدم الحاجة إليه ليزيد اتساعها، بينما تتمتع لوحة القيادة بتصميم مميز يبرز فيه الكونسول الوسطي إلى الخارج وتتوسطه شاشة لمسية كبيرة تعرض معلومات السيارة.

--------

من المنتظر أن تُطرح أمبيرا إي للبيع عام 2019، وبمداها الكبير الذي يمكنها أن تقطعه اعتمادًا على شحنة واحدة تبدو واعدة بالنجاح، كما يجعلها حجمها المدمج مناسبة تمامًا للسير داخل المدن المزدحمة، وهو ما يعني أن أوبل استطاعت أن تحقق المعادلة الصعبة بسيارة صديقة للبيئة.

#
  • تعليقات Facebook