عالم السيارات

01 جمادى الأولى 1439 17 يناير 2018
الرئيسيةالرئيسية رياضة

عالم من الأرقام

بورشه 911..
# الثلاثاء , 09 يناير 2018 10:00 م

لا يعتمد اختيار المرء لسيارته وتقييمه لها على الأرقام فقط، فهناك عديد من العوامل التي تتدخل في ذلك، من بينها اسم الشركة المصنعة والتصميم والكماليات وغير ذلك كثير، لكن النسخة الجديدة من بورشه 911 –والتي تحمل اسم 911 GT2 RS- تفرض عليك عزيزي القارئ الاهتمام بالأرقام المتعلقة بها إلى أقصى حد، فاسمها نفسه مكون من أرقام بشكل أساسي، كما تأتي بعد مرور أربع وخمسين عامًا على لحظة انطلاق النسخة الأولى من تلك السيارة الرياضية ذات الأداء الفائق، وبعد إنتاج ما يزيد عن مليون نسخة منها على مر مسيرتها، أما الأرقام التي تتعلق بأدائها فهي تحتاج منك إلى قراءة متأنية وجولة عبر السطور التالية لتكتشف مدى روعتها.. فهيا بنا..

حضور طاغٍ للأرقام

محرك سعة 3.8 لتر ذو 6 أسطوانات هو كل ما تعتمد عليه السيارة في إبراز قوتها، ليفاجئنا بـ700 حصان بزيادة قدرها 80 حصانًا كاملة عن الإصدار السابق منها، تدفعها للتسارع من السكون الذي لا يستمر طويلاً إلى سرعة 100 كم/س في زمن قدره 2.8 ثانية فقط، لتنطلق بعدها بسرعتها القصوى البالغة 340 كم/س، وهو ما يجعلها أسرع من الإصدار السابق الذي بلغت سرعته القصوى 330 كم/س.. وإذا كنت تتساءل عزيزي القارئ عن السر الذي يجعل محركًا سداسي الأسطوانات ينتج تلك الطاقة التي تليق بمحرك ذي 12 أسطوانة، فالإجابة تكمن في شواحن تيربو أكبر ونظام تبريد مثالي.. بقي رقم لم نتحدث عنه هو وزن السيارة الذي يبلغ 1470 كيلو جرامًا بخزان ممتلئ بالكامل بالوقود، ويمكنك اختيار إنقاص 30 كيلو جرامًا من هذا الوزن باختيارك لحزمة Weissach التي تتميز بعجلات من سبيكة المغنيسيوم ومكونات تعليق وسقف من ألياف الكربون فائقة الخفة والمتانة.

قوة خارجية

تشير كافة تفاصيل GT2 إلى قوتها حتى دون أن تعرف شيئًا عن أدائها؛ فعلى غطاء المحرك القصير تستقر فتحتا تهوية من ألياف الكربون لتعمل على المساهمة في تبريد المحرك، وفي المقدمة تخطف الأنظار شبكة سفلية تحيط بها على الجانبين شبكتان كبيرتان، أما أمام العجلتين الأماميتين فلا يمكنك ألا تلاحظ مجارف الهواء المصنوعة من ألياف الكربون، والتي تساهم في تحسين الديناميكا الهوائية للسيارة، يساعدها السبليتر الممتد أفقيًا أسفل المقدمة، وعلى حين تجد أمام العجلتين الخلفيتين فتحتَي تهوية أخريين، تستكمل لمسات تحسين الديناميكا الهوائية تواجدها لترى جناحًا خلفيًا ضخمًا يستقر على غطاء الصندوق الخلفي ويمنح السيارة مزيدًا من الثبات عند الانطلاق بسرعة عالية.. أما على جانب الملامح فتخبرك العينان الأقرب إلى الشكل البيضاوي أن تلك السيارة تنتمي لبورشه، وتأتي المصابيح الخلفية بتصميم ضيق يبدو كما لو كانت تختبئ أسفل الجناح..

أناقة داخلية

في الداخل يفرض اللون الأحمر الرصين سطوته على المقصورة، فقد اكتست المقاعد وأجزاء من الكونسول الوسطي بجلد الغزال الأحمر، وهو نفسه الجلد الذي صُنع منه سوار ساعة اليد المميزة التي تأتي ملحقة بالسيارة وقد صُممت خصيصًا في بورشه، لتتناغم أناقتها مع أناقة تلك النسخة من 911، وكما يجاور اللون الأسود ذلك الجلد على كافة تفاصيل المقصورة تضمه خيوط حمراء بارزة، يتجاور اللونان أيضًا على سوار الساعة لتبدو كأنها جزء من السيارة وقد انفصل ليحيط بمعصمك.

أخبار ذات صلة
#
  • تعليقات Facebook