عالم السيارات

05 جمادى الآخرة 1442 18 يناير 2021
الرئيسيةالرئيسية محليات
"بيزنس العربيات القديمة".. مالكي وتُجار السيارات المتهالكة يستغلوا الإحلال للبيع بأسعار باهظة
هالة القاضي
# الخميس , 14 يناير 2021 02:50 م
"بيزنس العربيات القديمة".. مالكي وتُجار السيارات المتهالكة يستغلوا الإحلال للبيع بأسعار باهظة
"بيزنس العربيات القديمة".. مالكي وتُجار السيارات المتهالكة يستغلوا الإحلال للبيع بأسعار باهظة

"إذا تمتلك سيارة متهالكة موديل الثمانينات أو ما قبل؛ فالوقت الحالي ملائم للتخلص منها وبيعها بسعر مرتفع عن قيمتها الأصلية ببضعة آلاف".. ذلك هو النهج الذي يتبعه مالكي وتُجار السيارات المستعملة منذ إعلان الحكومة عن انضمام السيارات الملاكي إلى مبادرة إحلال وتحويل السيارات للعمل بالغاز الطبيعي، بعدما كانت تقتصر على الأجرة والميكروباص.

"بيزنس بيع السيارات القديمة" إذا صح التعبير فتلك هي الجملة التي  تُعبر عن الحالة التي يشهدها سوق المستعمل الآونة الأخيرة، حيث يستغل مالكي السيارات القديمة مبادرة الإحلال في الترويج لبيع سيارتهم بسعر مبالغ فيه، يزيد آلاف الجنيهات عن القيمة الأصلية للسيارة، والمشتري يقبل رغبةً منه في التقديم بتلك السيارة في المبادرة من أجل الحصول على سيارة "زيرو" بالقسط.

لم يقتصر الحال على تجار ومالكي السيارات المتهالكة؛ بل أصبح هناك وسطاء لا يفقهوا تجارة السيارات المسعملة، ولا يملكوا سيارة قديمة تصلح للإحلال، اقتحموا تلك التجارة وشرعوا في شراء سيارات قديمة من أجل عرضها للبيع مباشرة بهدف كسب بضعة آلاف، وذلك وفقًا لما أكده تاجر مستعمل لـ "عالم السيارات".

من جانبه قال أسامة فتحي، سمسار سيارات في سوق المستعمل، إن الوقت الحالي مناسب للتخلص من السيارات القديمة حيث انتعش سوقها الأيام القليلة الماضية؛ بسبب رغبة بعض المواطنين في الحصول على سيارة قديمة تُمكنه من التقديم في مبادرة إحلال السيارات والحصول على سيارة جديدة بأقساط مناسبة.

وأكد فتحي لـ "عالم السيارات" أن تجار السيارات المستعملة شهدوا رواجًا في المبيعات لديهم منذ ضم الملاكي لمبادرة الإحلال للغاز الطبيعي، لافتًا أن الأسعار زادت بنسبة بسيطة ولكن هناك انتعاش ملحوظ لحركة البيع والشراء.

فيما فسر سمسار السيارات رغبة الأشخاص العادية في التخلص من سيارتهم القديمة وبيعها بسعر مبالغ فيه بدلًا من التقديم في مبادرة الإحلال والحصول على سيارة جديدة لأنفسهم؛ بسبب السيارات المحدودة التي تقدمها المبادرة للمواطن.

وأضاف أن الغاز الطبيعي كوقود للسيارة التي سيحصلوا عليها من الإحلال قد تُمثل سببًا لرفض التقديم بسيارتهم في المبادرة، لافتًا أن هناك الكثير من الأشخاص التي تخشى من سيارات الغاز الطبيعي التي قد تُضعف أداء الماتور مع مرور الزمن.

وفي سياق متصل قال باهر الخولي، استشاري الحملات التسويقية بمنصة "هتلاقي" المتخصص في بيع السيارات المستعملة عبر الإنترنت، إن الأيام القليلة الماضية شهدت طفرة في عرض السيارات القديمة من موديلات الثمانينات على الموقع.

وأضاف الخولي خلال تصريحات خاصة لـ "عالم السيارات" أن السيارات القديمة لم تحظى بوفرة على المنصة، حيث كانت تقتصر على موديلين أو أكثر فحسب، الأمر الذي يراه مؤشر لطفرة في مبيعات السيارات المستعملة خاصة التي مرّ على إنتاجها عشرين عامًا فأكثر.

وأشار استشاري الحملات التسويقية بمنصة "هتلاقي"، إن المستهلك المصري أصبح يهتم بشراء السيارات القديمة؛ ليستبدلها مع الحكومة تحت إطار مبادرة إحلال السيارات المتهالكة بأخرى "زيرو" تعمل بالغاز الطبيعي.

ونوه أن أسعار السيارات المستعملة القديمة شهدت ارتفاعًا ملحوظًا على منصة "هتلاقي" مع تدشين معرض يناير للسيارات، مشيرًا أن السيارات القديمة من موديلات الثمانينات تعدت قيمتها ثلاثون ألف جنيه مصري، ومتوقع ارتفاع سعرها في الفترة المقبلة عن ذلك.

 
#
  • تعليقات Facebook
اقرأ ايضا